أخبار عاجلةعاجل

هل اصبحت الشهادة العلمية في تونس لا تطعم خبزا ؟

هل اصبحت الشهادة العلمية في تونس لا تطعم خبزا ؟

يعد حاملي الشهادات العلمية بتونس نسبة هامة وكبيرة من فئة الشباب خاصة .. 

للأسف في ظل تقدم التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي .. تزايد عدد العاطلين عن العمل وظل شبح البطالة يطارد اغلبية الشباب التونسي لمدة سنوات خاصة بعد تعاقب الحكومات السابقة التي عجزت عن تحقيق إرادة شباب مثقف واع يحمل بين اضلعه احلاما   لغد أفضل  .. وعجزت ايضا عن ايجاد ابسط الحلول  لشباب أغلبهم من الفئات المتوسطة و الفقيرة .. في الحقيقة كانت المحاولات فاشلة بأتم معنى الكلمة ولم تحاول _ نقصد الحكومات المتعاقبة _ على تطويق ازمة البطالة التي امتدت لسنوات طويلة وفشلت في ايجاد حلول جذرية بحتة أو حتى عملية انقاذ سريعة لانتشال نسبة معينة من براثن مارد البطالة .. مما دفع العديد منهم الى الالتجاء الى عمليات الهجرة الغير نظامية الى دول مجاورة في محاولة منهم لانتشال ما تبقى من احلامهم .. ارادتهم في ذلك العيش بكرامة  واقتلاع فرصتهم في تأمين غد افضل في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها .. بما ان الدولة لعبت دور المتفرج لسنوات وخاصة في العشر السنوات الأخيرة .. حتى احتجاجاتهم لم تجد نفعا بين  منظومات الفساد المستفحلة بالبلاد التي استأثرت آنذاك بكل مصالحها وخاصة الطبقة السياسية التي ما انفكت تعمل وتجاهد في سبيل تحقيق ما آربها على حساب شباب  يأمل في تغيير واقعه الى الأفضل .. الآن وبعد حقبة من سنين اتسمت بالتجاوزات والخروقات , أعلن الدكتور قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية .. على ارساء دولة جديدة تمنع كل التجاوزات مهما كان نوعها  وبتغيير كل النظم السياسية .. واكد ان تونس للتونسيين فقط .. وان الشعب بكل اطيافه صنع الحدث وسيكون القرار مشتركا من أجل ارساء دولة ديمقراطية بعيدة عن التجاذبات والمهاترات التي عاشتها تونس على مدى سنوات واعاقت كل تقدم .. كما اكد ايضا على ان الوقت لم يعد يسمح بمزيد من التأخير وعليه فأن عملية البناء ستبدأ من شباب تونس .. فأي مصير ينتظر شباب تونس بجميع اصنافه ؟ وهل هي بداية نهاية شبح البطالة والتوجه الى ارساء منظومة جديدة تحفظ كرامتهم بعد محاولة تطويق الازمة من قبل الدولة والحكومة في الآونة الأخيرة التي ما فتئت تعمل على فتح المجال لدعم الشباب وتأطيره بمبادرات فردية من خلال بعث مشاريع تنموية و توفير كل الوسائل القانونية ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى