عشوائيات

من عامل يومي ظروفه المادية صعبة الى اغنى اغنياء العالم

اول سر من اسرار النجاح هو ان تؤمن بنفسك

توماس ايدسون

يعتقد العديد من الأشخاص أن كل الأغنياء ولدوا أغنياء  أي انهم ورثوا ثرواتهم عن أقاربهم و لكن  الحقيقة هي عكس ذلك تماما فأغلبية أغنياء العالم كانوا ينتمون الى عائلات من الطبقة الوسطى و منهم من كان يعاني من ظروف صعبة جدا  لكنهم صنعوا من المستحيل املا و صنعوا المعجزات اذا دعونا نتعرف على  قصة مؤسس مطعم صاب واي فريد ديلوكا الذي ترك خلفه قصة نجاح مبهرة جدا

من هو فريد ديلوكا

فريد ديلوكا هو رجل اعمال امريكي ولد سنة 1948 و قد نجح في تاسيس سلسلة مطاعم صاب واي المشهورة و المنتشرة في جميع انحاء العالم و لذلك هو يعتبر من اكثر الاشخاص نجاحا في العالم

بداية قصة النجاح المبهرة

في فترة الستينات  كان فريد ديلوكا  الذي يبلغ من العمر 18 عشرة عاما تقريبا يعيش مع أسرته ظروفا صعبة حيث انه اضطر للعمل في سن مبكرة لتوفير مصاريف دراسته و مساعدة عائلته على توفير المصاريف المنزلية حيث  كان يعمل عملا شاقا و هو توصيل 400 صحيفة يوميا و في يوم من الأيام تعرف فريد على طبيب مشهور و  الذي اعتبر أن ما يقوم به فريد عمل نبيل حيث انه يعمل و يدرس لتحقيق حلمه في الوصول إلى كلية الطب لذلك كان الطبيب يعطي الأمل لفريد دائما من أجل تشجيعه على الاستمرار و في يوم من الأيام قرر الطبيب أن يعطي فريد مبلغا صغيرا و قد أقترح على فريد أن ينشأ محلا صغيرا لبيع الطعام و فعلا وافق فريد على طلب الطبيب و افتتح محلا صغيرا في قريته و قد أشتري كل الأساسيات لهذا المحل من أسواق المواد البسيطة و المستعملة

بدأ فريد العمل في المحل و قد اعتمد على نفسه في تحضير الطعام و قد اسس نوعا جديدا من الساندويتشات التي تعتمد على الخبز الطازج و محتوى صحي و غني و لذلك لقي المشروع ناجحا باهرا و تمكن من بيع اكثر من 300 ساندويتش في يوم واحد حيث وجد الزبائن ان ما يقدمه فريد هو شيء صحي و مفيد لذلك كانوا دائما يقبلون على المطعم حتى أن عددهم يزداد يوميا لذلك طلب فريد من والدته أن تساعده حتى يستطيع ان يجهز كل طلبات الزبائن

وبعد كل ذلك بدأت الأمور المادية للعائلة تتحسن باستمرار و قد تمكن فريد من بناء اسم تجاري كبير ساعده على التطور

البداية الرسمية لسلسلة مطاعم صاب واي

واصل فريد العمل و التطور حيث انه استثمر بعض الارباح التي حققها من مطعمه المتواضع لفتح محل جديد و بالفعل نجح في ذلك نظرا لارتفاع عدد الزبائن في مطعمه الأول و بعد 10 سنوات تمكن فريد من كتابة قصة نجاحه الخاصة و افتتح اكثر من 30 مطعما في عدة مناطق مختلفة و رغم ذلك فريد لم يتوقف عن العمل و واصل التطور و التقدم من أجل افتتاح فروع أخرى في عدة أماكن مختلفة

الوصول إلى القمة و كتابة التاريخ

بعد عدة سنوات من التطور و الاستمرارية صنع فريد المستحيل و أصبح مطعمه مشهورا جدا في كل دول العالم تقريبا حيث انه اصبح يمتلك اكثر من 700 الف مطعما حول العالم و أصبح يصنف من أغنى الأغنياء بعدما كانت ظروفه المادية صعبة جدا

العبرة  الحقيقة من هذه القصة

تعلمنا من قصة فريد دي لوكا انه لا يوجد في حياتنا شيء مستحيل حيث أن الانسان الذي يؤمن بقدراته و يسعى إلى تحقيق أهدافه و التطور  يصل إلى القمة و يصنع المعجزات فلا تيأس و لا تتردد في اتخاذ قرارك و ابدأ بتجربة الأفكار التي ترى أنها  من الممكن أن تغير حياتك نحو الأفضل فتوكل على الله و انطلق و من يدري قد تصبح مثل فريد او افضل منه في يوم من الأيام

سر النجاح و التقدم هو ان تبدا العمل

مارك توين

تعرف على اهم الطرق التي تساعدك على تحقيق اهدافك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى